المقالات

حقيقة الأراضي الأميرية وطرق توارثها

حقيقة الأراضي الأميرية

وطرق توارثها

 

بحث أعده

الأستاذ الدكتور أحمد الحجي الكردي

الفتوى والمفتون .. في عصر مفتوح (2)

في لقاء سابق مع الأستاذ الدكتور أحمد الحجي الكردي تحدثنا عن الفتوى والمفتين والمستفتين وما لهما من أهمية كبيرة في الشريعة الإسلامية، وخطورة عظيمة في ذات الوقت، حيث تحدثنا عن موقف الإسلام من الفتوى والمفتين، وماذا عن وضع الفتوى في عصر السماوات المفتوحة ...
وفي هذا اللقاء نستكمل ما بدأناه مع الأستاذ الدكتور أحمد الحجي الكردي الخبير بالموسوعة الفقهية الكويتية، وعضو لجنة الإفتاء بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بدولة الكويت، لنقف معه عدة وقفات حول الفتوى والمفتين في عصر مفتوح ...

المتاجرة بأسهم الشركات غرضها وعملها مباح، لكن تقرض وتقترض من البنك بصفة مستمرة

وإنني أقترح على تجار المسلمين وأصحاب الأموال فيهم أن يتخفَّفوا من الإسهام في الشركات الأجنبية، والاستثمار في البلدان الأجنبية، وأن يحصروا اهتمامهم في تنمية أموالهم في الشركات الإسلامية، وفيما يعودُ نفعُه على جماعة المسلمين ومصالحهم مُتعالِين في ذلك عن العائد الربحي المغري..
وأن لا يشاركوا في الشركات الأجنبية أو في البلاد الأجنبية إلا إذا علموا أنَّ ذلك في مصلحة المسلمين، أو أنَّهم ظنُّوا ظنًّا يدعمه الدَّليل أنَّهم بمشاركاتهم فيها سوف يحوِّلونها إلى شركات إسلامية - في مدَّة محدودة - تدعم مصالح المسلمين، فإذا تعذر عليهم تحويلها إلى شركة إسلاميَّة ذات نظام شرعي كان عليْهم الخروج منها ببيع أسهُمِها...

بحوث في طرق التدريس الخاصة بمادة التربية الإسلامية

بحوث في طرق التدريس الخاصة بمادة

التربية الإسلامية

 

التقطت من محاضرات

الأستاذ الدكتور أحمد الحجي الكردي

أثناء تدريسه لهذه المادة

 

العام الجامعي 1390-1391هـ

1970-1971م

الإنسان في الدنيا .. بين معمر ومفارق

جاءت وسطية ديننا الحنيف في تنظيم حياة المسلم بين كونه معمراً للدنيا، يبغي الخير والإحسان لكل الإنسانية، من غير أن يكون ذلك على حساب الآخرة، ومعمراً للآخرة على وجه لا يجعله يعتزل العالم، فيعمر الدنيا مع وضع الآخرة نصب عينيه..
حول هذه المعاني التقينا بالأستاذ الدكتور أحمد الحجي الكردي الخبير بالموسوعة الفقهية الكويتية، وعضو لجنة الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأجرينا معه الحوار التالي ...

الاختـلافات الفقهيـة

دار الحكمة تترك الاختلافات التي تتعلق بالعقيدة وتحاول في هذه المرة أن تسلط الضوء على الاختلافات الفقهية.
ما المذهب، لماذا وكيف ظهرت المذاهب؟
وهل الاتباع لأحد المذاهب شرط لا بد منه أم يجوز العمل بأحكام المذاهب المختلفة في الأمور المختلفة؟
وهل يمكن لعوام الناس العمل بأحكام الكتاب والسنة مباشرة؟ وهل باب الاجتهاد مفتوح؟ وإذا كان مفتوحا فما هي شروط وأصول ولوجه؟ وإذا كان مغلقا فلماذا، ومتى أُغلق وبأيدي من؟ وهل يمكن إغلاق بابٍ فتحه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من طرف الأمة؟
هل السبب وراء واقع العالم الإسلامي اليوم هو عدم إعمال مؤسسة الاجتهاد كما ينبغي بوجه خاص ونظام أصول الفقه بوجه عام؟
هذا وما شابهه من إشارات الاستفهام من المواد الثابتة التي لا تغيب عن مجالس النقاش التي تتناول المذاهب الفقهية.
كجمعية دار الحكمة بوَّبنا الأسئلة التالية التي تُعبِّر عن قضيتنا الأساسية على النحو التالي وقدمناها إلى شيخنا الفاضل أ. د. أحمد الحجي الكردي ...

دورة في شرح فقه المواريث

شرح فقه المواريث
للشيح الدكتور أحمد الحجي الكردي
في الفترة
من 6 / 4 / 2010م
إلى 31 / 7 / 2010م

التورق والتورق المنظم

التَّــوَرُّق

والتَّـوَرُّق المُنَظَّم

 

بحث أعده

للندوة الخامسة للمؤتمر الدولي للاقتصاد الإسلامي المنعقدة

في 2-21/4/2010م

 

أ.د. أحمد الحجي الكردي

الإسلام عقيدة وعبادة وأخلاق وتشريع

ذهب كثير من الناس في الآونة الأخيرة، وربما منذ مدة طويلة أيضاً (قرن من الزمان)، إلى الخوف من تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في حياة الناس، ومِن جَعلِها قانوناً يتفرد في سياسة الأمة وحكمها في البلاد الإسلامية، لأمور كثيرة...

رثاء للشيخ الدكتور إبراهيم السلقيني رحمه الله تعالى

إن فضيلة المرحوم العلامة الشيخ الدكتور إبراهيم محمد السلقيني زميل لي في التدريس في كلية الشريعة في جامعة دمشق مدة ربع قرن تقريبا، وقد ولد في حلب عام /1933/ م في أسرة علمية تقية، فوالده رحمه الله تعالى فضيلة العلامة التقي الشيخ محمد إبراهيم السلقيني أحد شيوخي المحببين إلي، وقد درسني مادتي أصول الفقه والفقه الحنفي في الثانوية الشرعية بحلب، وجده فضيلة العلامة الشيخ إبراهيم السلقيني رحمه الله تعالى من علماء حلب وأوليائها، فهو على هذا سليل العلم والفضل والتقى ....

الدولة المختارة والنظام المختار

لقد كثر اللغط في الآونة الأخيرة حول الدولة الني يريدها الشعب، والنظام الذي يختاره للاحتكام إليه في أمور حياته.
فذهب قوم إلى المطالبة بالدولة العلمانية، وآخرون إلى المطالبة بالدولة الديمقراطية، والبعض إلى الدولة المدنية، والبعض الآخر إلى المطالبة بالدولة الإسلامية، وكل يتمسك بما طالب به، وجعله مبدءا لا يحيد عنه، ويضلل ويخون من يخالفه في الرأي والمطالبة، وبهذا الشكل تفرقت الأمة ...

حقوق المرأة في ظل الدولة الإسلامية

حقوق المرأة عبر التاريخ كله (مالئ الدنيا وشاغل الناس) فما من أمة إلا وجرى الحديث فيها على ألسنة كتابها وباحثيها عن حقوق المرأة، وما من دور تاريخي إلا وجرى الحديث فيه من الكتاب والباحثين عن حقوق المرأة، سواء أكان الكاتب رجلا أو امرأة، ولم ترض المرأة مرة عن حقوقها التي أولتها إياها أمتها في الحقب كلها، وتظن أو تدعي أنها مغمورة ومضيعة الحقوق، وأن الرجل هو المعتدي عليها والآكل لحقوقها ...